9/22/2018
20763
الأرجنتين طلبت من روسيا اعتقال ولايتي وتسليمه لها لتورطه بتفجير مركز يهودي في بيونس آيرس

فجّرت الأرجنتين مفاجأة مدوية حين طلبت من السلطات الروسية اعتقال مستشار مرشد الثورة الإيرانية، علي أكبر ولايتي، وتسليمه لها بحجة تورطه في تفجير المركز الثقافي اليهودي في بيونس آيرس.


وتقدم المحقق القضائي الأرجنتيني، رودولف كونيكوب كورال، بطلب للسلطات الروسية يناشدها فيه، اعتقال وتسليم مستشار مرشد الثورة الإيرانية للشؤون الدولية، وزير الخارجية الأسبق، علي أكبر ولايتي، الذي تتهمه سلطات هذه الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية، بالتورط في الهجوم الذي استهدف المركز الثقافي اليهودي في بيونس آيرس عام 1994، حسبما ذكرت اليوم الخميس صحيفة كلارين الارجنتينية. وأعادت الصحيفة التذكير بأن علي أكبر ولايتي شغل في عام 1994 منصب وزير الخارجية في الجمهورية الإسلامية، وكان، وفقا للعدالة الأرجنتينية، واحدا من المنظرين للهجوم. ونظرا لعدم وجود مذكرة دولية لاعتقال مستشار المرشد الإيراني، يمكن للسلطات القضائية والسياسية في بيونس آيرس أن تطلب من البلد الذي يتواجد فيه في أي لحظة اعتقاله وتسليمه فقط، علما أن علي أكبر ولايتي يقوم منذ يوم الأربعاء بزيارة إلى روسيا. ونشرت الصحيفة صورة للطلب الأرجنتيني بتوقيف وتسليم ولايتي في أقرب فرصة ممكنة. وينسب المحقق العدلي في الأرجنتين لولايتي تهمة ارتكاب جريمة قتل جماعية، على أساس الكراهية العنصرية أو الدينية التي تشكل خطرا على المجتمع.  ففي 18  تموز 1994، قام انتحاري بتفجير عبوة ناسفة في مبنى المركز الثقافي اليهودي الأرجنتيني. وأسفر هذا الانفجار عن مقتل 85 شخصا، وجرح أكثر من 200 آخرين. وفي أكتوبر 1995، أعلن رئيس الاستخبارات الأرجنتينية (SIDE ) هوغو أنسيوريغي، أن منظم العمل الإرهابي هو حزب الله اللبناني. ووفقا لاستخبارات SIDE الأرجنتينية، فإن إيران تورطت أيضا في تدبير وتنفيذ هذا التفجير.

حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة