5/23/2018
20666
اللقاء الـ "الاكثر من ممتاز": توافق وتنسيق

 باكرا انطلق الحديث في الحصص الوزارية في حكومة العهد الاولى. وباكرا ايضا خرجت الى العلن حملة الشروط والشروط المضادة في مسار التشكيل. منذ ما قبل الانتخابات النيابية بأشهر، ومن ضمن الكباش السياسي الملتهب بين التيار الوطني الحر وحركة أمل، فتحت معركة وزارة المال على خلفية عدم تخصيص الطائف حقائب لطوائف، وما زالت. ثم ما لبث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان اعلن تأييده لاعتماد مبدأ فصل النيابة عن الوزارة، وهو شأن، اذا ما تُرجم على ارض الواقع ، يمكن ان يقطع طريق العودة على اكثر من نصف اعضاء حكومة «استعادة الثقة». ولم تكد نتائج الانتخابات بما تخلل مرحلة ما قبل صدورها من تراشق تهم خلّفت ندوبا في جسم العلاقات بين القوى الحليفة قبل المتخاصمة تصعب معالجتها، حتى انطلقت ابواق المغرّدين خارج منظومة التوافق على التشكيل محددة شروطها المسبقة في اقصاء هذا الطرف او حجب الوزارة عن ذاك، في حين ذهب الرئيس عون الى الحديث عن ان حكومة اكثرية تبقى المعارضة خارجها باتت ممكنة مع القانون الانتخابي الجديد.

كل ذلك، فيما تُسَرب معلومات عن اتفاق بين الرئيسين عون وسعد الحريري على تشكيل سريع أيده امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله امس، ومساع لتفكيك عقد وازالة مطبات قد تعترض التأليف المفترض ان يبدأ رسميا بعد 20 ايار، حينما تصبح حكومة الرئيس الحريري مستقيلة بحكم ان المجلس النيابي الذي محضها الثقة لم يعد قائما، فتنصرف الى تصريف الاعمال.

وتؤكد مصادر سياسية واسعة الاطلاع ان خلافا لرأي الرئيس عون، فإن رئيس المجلس يسعى

لتشكيل حكومة وحدة وطنية، منطلقا من رفض سياسة عزل اي مكون سياسي. ويخفي هذا الطرح وفق اعتقادها نية لدى قوى سياسية موالية في ابعاد كل اشكال المشاكسة والمعارضة عن الحكومة والمتوقعة من «المردة» و»القوات» وكتلة العزم (الرئيس نجيب ميقاتي). وهذا ما حمل الرئيس بري على استباق المشاورات بتأكيد رفض العزل محاولا استقطاب هذه القوى، خصوصا في ضوء تسريبات عن تواصل في ما بينها لتكوين جبهة سياسية. فأوساط المردة تفيد ان التواصل مع القوات توقف قبل اسبوع من الانتخابات ولا بد من استئنافه قريبا لاعتبارات شمالية وسياسية. كما ان الغزل بين الرئيس ميقاتي ومعراب لم يعد سرا، اذ بدأ قبل الانتخابات ويستمر بعدها. ويقول احد المراقبين ان فتح بري قنوات التواصل مع هذه القوى لا يقتصر على الجانب الحكومي بل يهدف الى ضمان «سكور» مرتفع عند انتخابه، بعدما تردد ان نواب التيار الوطني الحر سيردون له كيل عدم تصويت كتلته للرئيس عون بكيلي محاولة عدم تأمين ميثاقية مسيحية لانتخابه، وسط معلومات عن امكان ان تحذو كتلة القوات حذو التيار من منطلق سيادي. من هنا تضيف المصادر، ان رئيس المجلس، يحاول الوصول الى الرئاسة بشبه اجماع وبميثاقية مسيحية قوية من القوات اللبنانية والمستقلين.

الا ان المصادر تدعو للتريث في انتظار ما سيتمخض عنه اجتماع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي «الاكثر من ممتاز»، بحسب تصريح الرئيس بري من بعبدا، الذي شرّح الوضع الحكومي والاستحقاقات المجلسية، خصوصا ان تطابقا في الرؤية حول الملفات تم خلاله على ان تبقى العبرة في التنفيذ، فهل يُصلح لقاء بعبدا الرئاسي ما افسدته السياسة والانتخابات بين مختلف القوى وتتحقق الامنية الرئاسية بتشكيل سريع وسهل مطلوب محليا ودوليا؟





رئيس الجمهورية استقبل رئيس مجلس النواب واستبقاه الى الغداء

بري: اللقاء اكثر من ممتاز وهناك تطابق في الرؤية حول عمل البرلمان

 

 

وصف رئيس مجلس النواب نبيه بري زيارته لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون بأنها «اكثر من ممتازة»، واشار إلى أن «البحث تناول كل المواضيع المستقبلية، خصوصا عمل المجلس النيابي والمشاريع التي يجب استعجالها والقطاعات التي يجب اعادة الاهتمام بها وتغييرها». وأكد أن «البحث لم يتطرق إلى موضوع الأسماء بالنسبة الى رئاسة المجلس النيابي، ولا الى تفاصيل الحكومة واسماء الوزراء».

وكان الرئيس عون استقبل الرئيس بري عند الواحدة بعد ظهر امس في قصر بعبدا، وعرض معه الاوضاع العامة في البلاد والتطورات على الساحتين المحلية والاقليمية. وتمَّ خلال اللقاء عرض المواضيع التي يجب على المجلس النيابي الجديد ان يوليها اهتمامه، وان يواكبها للعمل على درسها واقرارها بالسرعة اللازمة لما فيه مصلحة البلد.

 

بري

وبعد اللقاء، تحدث الرئيس بري الى الصحافيين، فقال: «تشرفت بلقاء فخامة الرئيس، ولا اقول ان هناك صفحة جديدة، بل صفحة متجددة لانه اصلا ومنذ انتخاب فخامة الرئيس، وانا ابدي الاستعداد للتعاون مع الرئاسة الاولى. الجلسة اكثر من ممتازة، وهذا الكلام ليس اعلاميا، وقد تطرقنا لكل المواضيع المستقبلية دون الدخول في التفاصيل كموضوع الحكومة وشكلها، انما عمل المجلس النيابي والمشاريع التي يجب استعجالها والقطاعات التي يجب اعادة الاهتمام بها وتغييرها. كل هذه المواضيع تمت مناقشتها، ويمكنني القول انه كان هناك تطابق في الرؤية لهذه الامور، وتبقى العبرة في التنفيذ، وهو ليس على همة فخامة الرئيس فقط، بل على همتنا جميعا كلبنانيين وهمة وسائل الاعلام التي نتمنى أن تتقي الله وتوفر علينا بعض المشاكل التي تخلقها احيانا».

سئل: هل اتفقتم على استحقاق انتخاب رئيس المجلس ونائبه؟

اجاب: «اتفقنا على ان هناك انتخابا لرئيس المجلس ومكتب المجلس، ولم ندخل في الاسماء ان بالنسبة الي او بالنسبة إلى غيري. انا لم اطلب ولم اتلق وعدا».

سئل: هل تفصل في علاقتك بين رئيس الجمهورية والوزير جبران باسيل؟

اجاب: «انا اقيم علاقات مع كل شرائح المجتمع، وجبران باسيل من هذه الشرائح».

سئل: هل بحثتم موضوع وزارة المالية؟

اجاب: «لم نأت على ذكر تفاصيل الحكومة والوزارات واسماء الوزراء».

سئل: هل سيعاملكم رئيس الجمهورية بالمثل في انتخاب رئيس المجلس؟

اجاب: «هذا حقه اذا اراد».

سئل: الى من تميل ان يكون نائبك؟

اجاب: «هذا امر اعبر عنه في ورقة الاقتراع».

وبعد اللقاء، استبقى رئيس الجمهورية رئيس مجلس النواب الى مائدة الغداء، حيث استكمل البحث في المواضيع التي تم عرضها.

 



 

حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة