7/21/2018
20715
لقاءات رئاسية مع العاهل الأردني والسيسي وبوغدانوف

عقد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، اجتماع قمة مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين، حضرها رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وأعضاء الوفد الأردني في القمة العربية المنعقدة في السعودية.


تم خلال اللقاء عرض العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في المجالات كافة، والتعاون القائم بين لبنان والأردن في ميادين عدة، لا سيما في المجال العسكري والتدريب للقوى المسلحة اللبنانية.

ثم كان عرض للوضع في المنطقة والتطورات الأخيرة لاسيما الضربات الأميركية والبريطانية والفرنسية على سوريا.

وتطرق الحديث إلى مداولات القمة والنقاط المطروحة على جدول أعمالها.

كما عقد الرئيس عون لقاء جانبيا مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تم في خلاله التطرق الى العلاقات الثنائية والأوضاع العربية وأعمال قمة الظهران.

وكان عون التقى فور وصوله الى الدمام  مساعد وزير الخارجية الروسي لشؤون الشرق الاوسط السيد ميخائيل بوغدانوف الذي نقل اليه تحيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والقيادة الروسية، وتداول معه في التطورات الراهنة والمستجدات الاقليمية لا سيما بعد الضربات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا على سوريا فجر اليوم السبت.

وابلغ بوغدانوف الرئيس عون دعم القيادة الروسية للبنان وللمؤتمرات الدولية التي عقدت في روما وباريس والمؤتمر المتوقع في بروكسل، لافتا الى ان بلاده حريصة على التجاوب مع ما يطلبه لبنان من دعم في المرحلة الراهنة.

وعرض رئيس الجمهورية لوجهة نظر لبنان من التطورات، متوقفا خصوصا عند الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان والخروقات الجوية والبرية والبحرية، اضافة الى تداعيات تدفق النازحين السوريين اليه وانعكاسات ذلك على الصعيدين الاجتماعي والامني، مشيرا الى ان مطالبة لبنان بعودة تدريجية للنازحين السوريين تعود الى ان مناطق سورية عدة باتت تنعم بالاستقرار الامني بعد انتهاء القتال فيها.

وقد أبدى بوغدانوف استعداد بلاده للمساعدة في تأمين هذه العودة الامنة للنازحين السوريين في ضوء التطورات التي تحصل، مرحبا بانعقاد القمة العربية المقبلة في بيروت العام المقبل.

واكد «ان دعوة رئيس الجمهورية لزيارة موسكو قائمة ومفتوحة لا سيما وان ثمة علاقة متميزة على مستوى رئيسي البلدين. وان شاء الله سنحدد الموعد المناسب للطرفين بعد تنصيب الرئيس فلاديمير بوتين في 7 ايار المقبل. والرئيس عون هو الصديق الحميم لبلدنا».

وكان رئيس الجمهورية وصل قرابة الثامنة من مساء يوم السبت، الى قاعدة الملك عبد العزيز الجوية في مدينة الظهران شرق المملكة العربية السعودية، للمشاركة في اعمال الدورة العادية التاسعة والعشرين للقمة العربية التي تبدأ عند الواحدة من بعد ظهر امس الاحد.

ورافق رئيس الجمهورية وفد رسمي ضم كلا من رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وزير الاقتصاد رائد خوري، والأمين العام لوزارة الخارجية السفير هاني شميطلي، على ان ينضم وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل لاحقا الى الوفد.

وكان في استقبال الرئيس عون على أرض القاعدة الجوية أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، ورئيس بعثة الشرف الوزير المفوض لدى السفارة السعودية في لبنان وليد البخاري، وقائد قاعدة الملك عبد العزيز الجوية اللواء عيد بن براك العتيبي، اضافة الى مندوب لبنان لدى جامعة الدول العربية السفير علي الحلبي وسفير لبنان لدى السعودية السفير فوزي كبارة.

وبعد مصافحة المستقبلين، توجه رئيس الجمهورية يرافقه الأمير سعود، بين صفين من الحرس الملكي السعودي الى صالة الشرف، وبعد استراحة قصيرة، توجه الى مقر اقامته في فندق كراون بلازا.

وشكر الرئيس عون المملكة العربية السعودية على استضافتها اعمال القمة، مؤكدا حرص لبنان على العمل لتكون ناجحة بكل المقاييس، وان تتوج بإجماع عربي وصوت واحد يخرج من السعودية الى انحاء العالم.
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة