7/21/2018
20715
ورشة عن نتائج محطات قياس نوعية الهواء في مدن الفيحاء

نظم اتحاد بلديات الفيحاء ورشة عمل حول نتائج محطات قياس نوعية الهواء في مدن الفيحاء، اضافة الى عرض الاستراتيجية الوطنية المعدة من قبل وزارة البيئة والنتائج الصادرة عن الشبكة الوطنية لمراقبة نوعية الهواء، وذلك في قصر رشيد كرامي الثقافي « نوفل سابقا « في طرابلس، بحضور رئيس الاتحاد رئيس بلدية طرابلس احمد قمر الدين، ثروت مقلد ممثلة وزارة البيئة، مديرة الاتحاد ديما حمصي، مدير مكتب التنمية في الاتحاد عبد الله عبد الوهاب وعدد من المختصين والناشطين في المجتمع المدني ومهتمين.


بداية كلمة لعريفة الورشة نورا عويضة، ثم القت حمصي كلمة شكرت فيها كل من ساهم في انجاح الورشة.



بدورها اكدت مقلد ان «الوزارة بالتعاون مع المؤسسات الاوروبية والعالمية تمكنت من نشر العديد من محطات رصد التلوث البيئي انطلاقا من عكار وصولا الى اقصى الجنوب».



والقى قمر الدين كلمة قال فيها: « ان إتحاد بلديات الفيحاء قام بتعديل الملاك الخاص بالإتحاد بإضافة وحدة لمراقبة نوعية الهواء ضمن مركز رصد البيئة والتنمية منذ العام 2007. وهذا المختبر هو فريد من نوعه في البلديات والإتحادات في لبنان، بل لعله الوحيد في منطقة الشرق الأوسط».



اضاف: «ان مراقبة نوعية الهواء هي الخطوة الاولى في مكافحة تلوث الهواء، وننوه بالجهود المبذولة من قبل وزارة البيئة لإعتماد استراتيجية لادارة نوعية الهواء، والتي تمت من خلال دعم الاتحاد الاوروبي، وهذه الخطوة هي خطوة بالغة الأهمية على الصعيد الوطني».



وكانت كلمات لكل من شربل عفيف عن الخطوات المستقبلية في ادارة نوعية الهواء من خلال شبكات المراقبة، وجورج جرمانوس عن مراقبة نوعية الهواء في مدن الفيحاء، ورئيس مختبر مراقبة نوعية الهواء في الاتحاد امال الصوفي حول نتائج محطات القياس في طرابلس وجوارها وسبل مكافحة هذا التلوث.



 



حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة