9/26/2018
20766
موقف حر - بقلم سنا كجك - صاروخ «كاتيوشا» يدمر منصة نفطية إسرائيلية!!

بدايةً دعونا نتوقف عند المناورة للجبهة الداخلية الاسرائيلية التي بدأت امس وشملت منطقة «لاخيش» - «أسدود» «عسقلان» -»وكريات ملاخي» وقد إنطلقت صفارات الإنذار وتم تفعيلها ايضاً عبر التلفزيون والراديو والمواقع الالكترونية التطبيقات الذكية إيذاناً بدخول الملاجئ لفحص الإستعداد والجاهزية لأي عدوان ستشنه «اسرائيل»: في الزيارة الاخيرة لرئيس وزراء العدو بنيامين نتانياهو الى واشنطن كان متفائلاً جداً ووصف ترامب «بالصديق الاكبر لإسرائيل» حيث التقى ايضاً رؤساء الكونغرس الاميركي الذي يخضع بدوره الى اللوبي الصهيوني وقد دارت النقاشات حول الإتفاق النووي الإيراني وبالتأكيد إحتمال توجيه ضربة عسكرية الى حزب الله! وإن كنّا سوف نستند الى اقوال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي كان في زيارة للشرق الأوسط ومن ضمنها زار «تل أبيب» نستشف من أقواله أن الصهاينة قد يرتكبون حماقة ويشنون عدوان على لبنان: «اذ قال: «إن الخشية الاكبر من عسكرة حزب الله لجنوب لبنان»... وخطة اسرائيل قريباً ستقوم «بالاعتداء على مواقع الصواريخ التي ادخلها حزب الله بين المدارس والمباني والمستشفيات مما سيسفر عن سقوط خسائر بشرية من المدنيين».

ايضاً وبحسب صحيفة الديلي ميرور البريطانية: «أن حزب الله اعلن عن حالة الطوارئ تحسباً لهجوم إسرائيل ولا سيما بعد زيارة نتانياهو الى اميركا والضربة الأولى إغتيال السيد نصرالله ومن ثم كل الأهداف على كافة الأراضي اللبنانية على أن لا تتعدى العملية الأسبوع كي لا يتمكن حزب الله من دخول الأراضي الفلسطينية».

وعلى المقلب اللبناني فقد أكد مرجع سياسي لإحدى الصحف اللبنانية أنه تبلّغ شخصياً من سفير غربي بأنه لا داعي «للخوف» من أي عدوان إسرائيلي لأن وضعهم الداخلي مُربك سياسياً والأهم إنهم باشروا في إستخراج النفط من الحقول المتاخمة للبنان «فإسرائيل» تخشى على منصاتها النفطية من نتائج أي حرب إذ ان صاروخ كاتيوشا ثمنه عشرة آلاف دولار يمكن ان يُعطّل منصة نفطية قيمتها ٢٠٠ مليون دولار»!

والكلام للسفير الغربي.

اذاً هل تجازف «إسرائيل» وتشن عدواناً بذريعة وجود الصواريخ؟؟ وهل التطمينات الأوروبية ضمانة «للجم» الجنون الإسرائيلي والأميركي معاً؟؟ نتانياهو وضعه حرج جداً داخل الحكومة وقد يتجه لشن حرب ليلمّع صورته مجدداً!!

ولكن هل سيوافق وزرائه؟؟ ولا سيما ان قواته المحتلة ليست في جهوزية تامة...

وكما اشار جنرال بريطاني الى صحيفة استرالية: «إن غامرت إسرائيل بضرب حزب الله فستكون الحرب كارثية عليها!

وستدفع ثمناً باهظاً لأن جماعة حزب الله يملكون الإرادة القوية والسلاح الدقيق لتوجيه الضربات المؤكدة وسيخرجون من هذه الحرب منتصرين»!

إنها شهادة حق من جنرال خبير في الحروب!

 

 

سنا كجك

 

 

Sana.k.elshark@gmail.com
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة