9/26/2018
20766
موسكو: واشنطن تعد بضرب دمشق وسنرد!

حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، واشنطن من عواقب وخيمة جدا لأي ضربة يحتمل أن توجهها ضد قوات الحكومة السورية، وذلك بعد ساعات من تحذير مشابه أطلقه رئيس الأركان الروسي.

وأوضح الوزير الروسي، أنه «في حال توجيه ضربة جديدة، فإن العواقب ستكون وخيمة».

وأضاف أن نيكي هايلي، مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، عليها أن تدرك أن استخدام الميكروفون في مجلس الأمن الدولي بشكل غير مسؤول شيئا، وما يحدث بين العسكريين الروس والأميركيين شيء آخر.

كما لفت الوزير لافروف إلى أن هناك قنوات للتواصل ومن خلالها يتضح ما يمكن فعله وما لا يمكن فعله، مشيرا إلى أن «التحالف الأميركي يدرك ذلك بشكل جيد».

واعتبر وزير الخارجية الروسي، أنه من الضروري تفادي خرق نظام وقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، مؤكداً أن مشروع قرار جديد حول هدنة في الغوطة، تنوي واشنطن تقديمه في مجلس الأمن، يشير إلى فشلها في تنفيذ القرار السابق وعدم ورغبتها في محاربة الإرهاب والحفاظ على خطط تغيير النظام في سوريا.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، أن موسكو ساخطة وقلقه للغاية بشأن تهديدات الولايات المتحدة بشن ضربات عسكرية ضد سوريا. ورأت ان «مثل هذه التصريحات غير المسؤولة للممثل الأميركي تسبب سخطا وقلقا بالغا».

ورأت الخارجية في بيان لها ان «الأعمال الإجرامية المماثلة يمكن أن تهدد حياة المستشارين العسكريين الروس، بما في ذلك ممثلي مركز المصالحة الروسي المتواجدين في دمشق ومواقع وزارة الدفاع السورية. وفي هذه الحالة سيتم اتخاذ التدابير الردية اللازمة».

 وكانت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أنييس فون دير مول،  قالت أن «القرار 2401 لمجلس الأمن الدولي الذي يطالب بوقف الأعمال القتالية والوصول الدائم ودون عائق للمساعدة الإنسانية يشمل كل الأراضي السورية وكافة الجهات».

وشددت المتحدثة، في تصريح لها، على «ضرورة تطبيق القرار دون تأخير لتجنب التصعيد في المنطقة والإضرار بالمعركة ضد تنظيم «داعش» الإرهابي»، مشيرة إلى «عزم بلادها مواصلة الاتصالات مع تركيا في هذا الشأن خلال الأيام القادمة».

كما نوهت الى أن «باريس تناقش مع شركائها بمجلس الأمن الدولي، لاسيما الأميركيين، مشروع القرار الجديد الذي قدمته واشنطن للمطالبة بالوقف الفوري للقتال في سوريا«، ذاكرةً أن «بلادها أكدت مرارًا تمسكها بالتنفيذ السريع والكامل للقرار (2401)».
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة