6/22/2018
20690
ترامب أقال تيلرسون واستبدله بمدير CIA

أقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون، وعيّن مدير المخابرات مايك بومبيو خلفاً له.

كما قرّر تعيين جينا هاسبيل، نائبة بومبيو، على رأس وكالة الإستخبارات الأميركية المركزية «CIA» وهي أول إمرأة تتولّى هذا المنصب.

ولفت ترامب، في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، إلى أنّ «بومبيو سيقوم بعمل ممتاز»، شاكراً تيلرسون على «ما قام به».

وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، «أنّني اتخذت قرار إقالة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون من دون النقاش معه»، مشدّداً على «أنّني واثق أنّ مدير وكالة الاستخبارات الأميركية الّذي اخترته ليكون وزير الخارجية الأميركية الجديد مايك بومبيو هو الشخص المناسب لمنصب وزير الخارجية في هذه المرحلة الحساسة»، مشيراً إلى أنّ «بومبيو سيواصل جهودنا لإعادة الولايات المتحدة الأميركية إلى مكانتها العالمية، وهو سيعمل على تعزيز تحالفاتنا الدولية ومواجهة خصومنا».

وركّز ترامب، على أنّ «بومبيو سيسعى إلى نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية»، مبيّناً أنّ «خبرة بومبيو في المجال العسكري والكونغرس وكمدير للإستخبارات، عزّزت اختياره كوزير للخارجية».

وأوضح «أنّني اختلفت مع تيلرسون بشأن الإتفاق النووي مع إيران، وأرى أنّ الإتفاق النووي سيئ جدّاً وكان تيلرسون لا يتفّق معي»، مؤكّداً «أنّني وبومبيو على الموجة نفسها».

من جهته قال  مايك بومبيو،  «أنّني أشكر « ترامب، وركز على أنّ «قيادة ترامب جعلت الولايات المتحدة الأميركية أكثر أماناً، وأتطلع لتمثيل الشعب الأميركي أمام العالم».وشدّدت مندوبة الولايات المتحدة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، في تصريح عبر مواقع التواصل الإجتماعي، تعليقاً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إقالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون وتعيين مدير الإستخبارات الأميركية مايك بومبيو مكانه، على أنّ «تعيين بومبيو وزيراً للخارجية قرار عظيم من قبل الرئيس».

 وفي تحد لموقف ترامب من نووي ايران أعرب قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف فوتيل، عن تأييده للإتفاق النووي مع إيران.

وأوضح أنّ «الإتفاق النووي يتصدّى لواحد من التهديدات الرئيسية الّتي نواجهها من إيران»، منوّهاً إلى أنّه «إذا أُلغي الإتفاق النووي سيتعيّن علينا أن نجد طريقة أخرى للتعامل مع برنامج إيران للأسلحة النووية».

وركّز على أنّ «الإتفاق النووي مع إيران يصبّ في مصلحة الأمن القومي الأميركي«.

في المقابل أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن «أميركا ليست في وضع يمكنها من فرض شروطها بشأن الاتفاق النووي«، مشيراً الى ان «الرئيس الأميركي دونالد ترامب شخصية لا يمكن التنبؤ بقراراتها ولا يمكن لأحد أن يثق بأفعاله وسياساته».
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة