6/22/2018
20690
باسيل يمثل عون في مؤتمر الطاقة المستدامة

عقدت جمعية الطاقة الوطنية اللبنانية، بالتعاون مع وزارة الطاقة والمياه والمركز اللبناني لحفظ الطاقة، مؤتمرا بعنوان «الطاقة المستدامة: من اهداف الـ 2020 الى رؤية الـ 2030» في جامعة الروم القدس - الكسليك، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وفي حضور النائب محمد قباني ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل، القائم بأعمال السفارة البابوية المونسنيور ايفان سانتوس، وفاعليات سياسية واجتماعية وعسكرية وأعضاء مجلس أمناء الجامعة.

وأعلن الوزير أبي خليل: «عن إطلاق مرحلة إعلان النيات لمناقصتين جديدتين:

- الأولى لانشاء ثلاث مزارع شمسية بقدرة 70 الى 100 ميغاوات لكل منها بالاضافة الى تخزين كهربائي بقدرة 70 ميغاوات وبسعة 70 ميغاوات ساعة لكل من المحطات الثلاث.

-الثانية لانشاء محطات كهرومائية بقدرة تفوق 4 ميغاوات على الاراضي اللبنانية كافة على الا تفوق القدرة الاجمالية لهذه المشاريع الـ300 ميغاوات حدا أقصى».

واعلن ايضا عن اطلاق المرحلة الثانية لمناقصة انشاء 24 محطة فوتوفولتية بقدرة فردية تراوح بين 10 ميغاوات و15 ميغاوات موزعة بشكل متساوٍ بين المناطق اللبنانية.

من جهته قال الوزير باسيل: «(...) يفاخرون وهم المسؤولون عن حياة الناس وسلامتهم بتوقيف مشروع خط الغاز الساحلي، علما ان كلفته صفر على الدولة والكثير من الشركات مستعدة لتمويله بـ 450 مليار ويوفر على الدولة من نفط وغاز 1050 مليون دولار (...)»كما يفاخرون بانهم يمنعون اللبنانيين باستعمال سيارات على الغاز توفر عليهم 50% بالحد الادنى من المحروقات.

وسأل: «هل يعرف اللبنانيون اننا قدمنا، منذ 6 أعوام، قانونا جديدا للكهرباء يصلح الخلل الموجود ويصبح لدينا هيئة ناظمة وقطاع خاص منتظم، انتاجا وتوزيعا، فلا احد يعذب نفسه ويقرأه في مجلس النواب ولا يجتمعون مرة واحدة لدرس هذا القانون وتشريعه(...). ومن المؤكد في هذا الظرف لا نأمل ان يصح هذا الامر الا اذا حاسبنا المسؤولين عنه».
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة