4/23/2018
20641
عون يستقبل وفدا زحليا ويشدد على مكافحة آفة المخدرات

شدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على ان لا حماية لاحد في كل ما يتصل بآفة المخدرات، وان العقاب سيطاول جميع المرتكبين، تجارا كانوا ام مروجين او مسهلين، وكذلك من يحميهم. ونوه بالجهود التي تبذلها القوى العسكرية في مكافحة المخدرات واعتقال التجار والمروجين.


كلام عون جاء خلال استقباله امس في قصر بعبدا وفدا من جمعية «جاد شبيبة ضد المخدرات» برئاسة جوزف الحواط الذي القى كلمة شكر فيها عون على رعايته الدائمة للجمعية منذ تأسيسها، عارضا لأبرز ما تقوم به في مجال معالجة المدمنين على المخدرات واعادة تأهيلهم وحملات التوعية التي تقوم بها اضافة الى البرنامج الموضوع للرياضة ضد المخدرات. واشار الى ان التعاون قائم بين الجمعية والقوى الامنية على اختلافها في مجال التدريب ومساعدة المدمنين، اضافة الى التعاون الدولي مع اجهزة امنية عربية في اطار المساعدة لمكافحة هذه الآفة.



ولفت الحواط الى ان ارقام المدمنين الى ارتفاع وان عدد الموقوفين في قضايا تتعلق بالمخدرات تخطى 70% من مجموع نزلاء السجون في غياب اي مركز تأهيلي تابع للدولة او عيادة متخصصة. وطلب الحواط دعم الرئيس في مشروع «القرية الوقائية» التي تعمل «جاد» على انشائها، لافتا الى اهمية توقيع عقد بين الجمعية ووزارة الشؤون الاجتماعية لتنظيم رعاية المدمنين ومعالجتهم.



ورد عون مرحبا بالوفد، مشيرا الى ان ضحايا الادمان يتجاوزون ضحايا الحروب في العالم، لافتا الى انه في مقابل توسع تجارة المخدرات، فان لبنان بات يمتلك احدث التجهيزات لضبط تهريبها وذلك على رغم تعدد الوسائل المبتكرة. واعتبر رئيس الجمهورية «انه بقدر ما تمكنا من تجفيف موارد المخدرات اكانت مرورا او للاستعمال المحلي، نكون قد نجحنا في عملنا»، منوها بما تقوم به القوى الامنية من جيش وامن عام وقوى امن داخلي وامن دولة في هذا المضمار.



ووعد عون القيمين على المؤسسة بمدهم بالمساعدة اللازمة. وتوجه اليهم بالقول: «لا يمكننا ان نعفي احدا من المراقبة بمن في ذلك انتم، انطلاقا من ضرورة ان تستحصلوا على المعلومات من المدمنين بما يسهل عمليات التقصي عن المتورطين الاخرين». وقال: «اسعى جهدي لمتابعة هذا الموضوع والقيام بمعالجته من خلال العمليات الاستباقية التي نحقق نجاحات فيها، ونحن مجندون كبارا وصغارا للحد من تجارة وتعاطي المخدرات ولن تكون هناك خيمة فوق رأس احد من المرتكبين والتجار والمروجين والمسهلين وحماتهم».



واستقبل عون وفدا من مدينة زحلة ضم رئيس اساقفتها للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام درويش والنواب: ايلي ماروني، طوني بو خاطر، شانت جنجيان ورئيس البلدية اسعد زغيب، وعرض معهم الاوضاع العامة وحاجات مدينة زحلة وبلديتها.



كما استقبل نائب كسروان الفتوح يوسف خليل وشقيقه الشاعر الياس خليل. واوضح النائب خليل انه بحث مع رئيس الجمهورية في عدد من المواضيع المتعلقة بمنطقة كسروان – جبيل والمشاريع التي تحققت وتلك التي هي في طور التحقيق، كما طلب استحداث مركز للمعاينة الميكانيكية في المنطقة. اما الشاعر الياس خليل فقد اطلع الرئيس عون على قرار منظمة الاونيسكو بادراج الزجل اللبناني في اطار التراث العالمي غير المادي، مشيرا الى ان وفدا ضمه ونقيب شعراء الزجل في لبنان جورج بو انطون وممثلين عن وزارة الثقافة زاروا منظمة الاونيسكو وبحثوا في الموضوع وتم قبول الزجل اللبناني في التراث العالمي.



واستقبل الرئيس عون رئيس حزب «الوعد» جو حبيقة الذي وجه دعوة لرئيس الجمهورية لحضور القداس الذي سيقام في ذكرى اغتيال مؤسس الحزب الوزير السابق ايلي حبيقة في 18 كانون الثاني الجاري.



وفي قصر بعبدا، المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص.

حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة