1/22/2018
20571
الخطيب: لن تكون هناك أزمة نفايات

عقد وزير البيئة طارق الخطيب، مؤتمرا صحافيا أمس، عرض فيه للسياسة المستدامة التي تقدمت بها وزارة البيئة للادارة المتكاملة للنفايات الصلبة التي أقرتها الحكومة في جلستها الاخيرة.


وأوضح «لهذه السياسة أهدافاً ابرزها:



1 - توفير حل مستدام لإدارة النفايات الصلبة، ومتكامل لجهة تضمنه النفايات الخطرة وغير الخطرة. 2 - شمل جميع المناطق اللبنانية في هذا الحل. 3 - استرداد اكبر نسبة من النفايات للافادة منها كمورد عوض التخلص منها (في مطامر صحية أو مكبّات عشوائية كما هي الحال اليو..)



وعدد مبادىء تلك السياسة على النحو التالي: 1 - احترام المبادئ البيئية والاجتماعية والاقتصادية والحوكمية المنصوص عليها في قانون حماية البيئة (444/2002).



2 - احترام صلاحيات وزارة البيئة في هذا الموضوع وتعزيز امكاناتها البشرية والمادية والمالية لهذه الغاية. 3 - اعتماد اللامركزية الإدارية في إدارة النفايات على قاعدة جعل الإدارات المحلية مسؤولة عن معالجة نفاياتها ضمن مشاريع مجدية اقتصاديا وبيئيا. 4 - توفير التنافسية والابتكار وروح المبادرة، من خلال اعتماد جميع التكنولوجيات التي أثبتت فاعليتها عالميا (ضمن شروط بيئية محددة، واعتماد المواقع المشوهة كأولوية». 5 - تعميم ثقافة المسؤولية المشتركة في الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة (برنامج تواصل لتوضيح دور كل مواطن ومؤسسة في هذا الموضوع).



ولفت الى أن السياسة تضمنت خطوات إجرائية لا بد من اتخاذها والقيام بها لتطبيقها، بدءا بإجراءين أساسيين:



ترسل وزارة البيئة استمارة مفصلة للبلديات تتضمن جميع مراحل إدارة النفايات (أي التخفيف والفرز من المصدر، اعادة الاستعمال، الفرز، المعالجة، والتخلص النهائي) كي البلديات تصل المرحلة التي هي قادرة على الوصول إليها.



- تشكل لجنة مشتركة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، برئاسة وزارة البيئة، لمتابعة تنفيذ هذه السياسة (المجموع 13 عضوا: 8 من القطاع العام، و5 من القطاعين الخاص والاكاديمي والمجتمع المدني)، الى حين إقرار مشروع قانون الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة الذي تناقشه اللجنة الفرعية المنبثقة من اللجان المشتركة والتي من المفترض أن تنجز عملها ضمن مهلة 3 أسابيع - علما أن هذا القانون ينظم القطاع من حيث المسؤوليات والعقوبات وغيرها.



وعن استبدال المحارق بتعبير التفكك الحراري أوضح «أن الخطة الحالية تعتمد اللامركزية الادارية .ويعود للبلديات واتحاد البلديات إختيار التقنية المناسبة للمعالجة ونحن كوزارة نشرف على هذه التقنية وندرس تقييم الاثر البيئي لهذه التقنية سواء كانت تفككاً حرارياً أو غيره».



وطمأن اللبنانيين الى أنه « لن تكون هناك أزمة نفايات في لبنان»، وتحدث عن «اهمية ضم الشوف وعاليه الى الخطة.

حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة