10/17/2017
20495
برلين: بلا موسكو لا يمكن التعامل مع الصراع في سوريا وليبيا وأوكرانيا

انتقد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل السياسة الأميركية تجاه روسيا، وقال إن على واشنطن أن تبحث عن فرصة لإعادة إحياء العلاقات مع روسيا وإقامة اتصالات جديدة معها.


وأمل الوزير الألماني في مقابلة نشرتها صحيفة فيلت ام زونتاج الأحد، أن تصحح واشنطن خطأها تجاه روسيا، لأنه بدون موسكو لا يمكن للعالم أن يتعامل مع الصراع في سوريا وليبيا وأوكرانيا.



وقال غابرييل «سيكون من الجيد إذا ما تطلعت الإدارة الأميركية الجديدة لبداية جديدة في العلاقات مع روسيا، ولإقامة اتصالات جديدة معها، ومفاوضات جديدة، لأنه دون روسيا، لا يمكننا التعامل مع الصراع في سوريا وليبيا وأوكرانيا وأجزاء أخرى من العالم».



واعتبر الوزير الذي يمثل الحزب الاشتراكي في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، أن «محاولات الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، إذلال روسيا كانت غلطة كبيرة،  وأنا كما كنت دائما وما أزال، آمل أن تصحح واشنطن هذا الخطأ». غير أن الوزير الألماني أشار في الوقت نفسه، إلى أنه « يبدو أن واشنطن وموسكو تديران ظهريهما لبعضها البعض في الوقت الحاضر وبمثل هذه الطريقة تبتعدان عن بعضهما البعض بدل أن تتقاربا».



وكان أوباما قد وصف روسيا أثناء رئاسته الولايات المتحدة بـ»قوة إقليمية»، ولكن في وقت لاحق اعترف بأنها تشكل بالفعل «قوة عظمى» لها نفوذ في العالم.



وكان وزير الخارجية الألمانى الجديد، قد اعتبر أن أوروبا والشراكة مع الولايات المتحدة، والتعاون بين الدول، سيبقى جوهر السياسات الخارجية لألمانيا.



وفى كلمة ألقاها أمام ديبلوماسيين فى برلين بعدما تولى المنصب خلفًا لفرانك فالتر شتاينماير، قال غابرييل، إن الحركات الشعبوية تستغل مخاوف الناس وتطلق وعودا بأولويات قومية جديدة، لكن السير فى ذلك الاتجاه سيكون «خطأ هائلا».



وأضاف: «إن رد فعل ألمانيا على التغيرات السياسية فى الولايات المتحدة، يجب أن يستند إلى الثقة  بالنفس».



وأكد الوزير غابرييل في أكثر من مناسبة، أن التقارب المحتمل بين الولايات المتحدة وروسيا، يمكن أن يؤدي إلى حل الأزمات العالمية. وقال الوزير لقناة «أر تي دي» الألمانية: «في حال كان هناك تقارب بين القوتين العالميتين، سيكون هذا جيداً لتطور الوضع في سوريا، وتطوير الوضع في أوكرانيا، ولعملية نزع السلاح في أوروبا».



وأشار الوزير إلى أن التفاهم بين روسيا وأميركا في المستقبل، «لا يجب أن يتم على حساب أوكرانيا وأوروبا».

حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة