6/22/2018
20690
Keyword : Date : Category :
Find The PDF Here
Find the pdf Here
ميركل في بيروت... التأليف ينتظر ... والحريري يطمئن
... ولبنان على ابواب طي صفحة الشهر من عمر «التكليف» فان المشهد السياسي العام لم يفرز جديدا عمليا ايجابيا يذكر، او يوحي بتذليل العقبات، وازالة العقد، والعودة عن نهج التصعيد المطلبي وتراكم طلبات الافرقاء السياسيين بالاستحواذ على الحقائب السيادية والخدماتية ... كما ويوحي بقرب تقديم الرئيس المكلف سعد الحريري - الذي عاد الى لبنان من زيارته الخارجية، الى روسيا والسعودية وفرنسا - مسودة تشكيلته الحكومية التي اتفق على ان تكون «حكومة وحدة وطنية موسعة»... ولا تستثني احدا من الافرقاء السياسيين ... فقد اطلق الرئيس الحريري فور عودته صفارة اعادة انطلاق قطار التأليف في اتجاه محطة انهاء توزيع الحصص على القوى السياسية مجددا باتجاه الحقائب واسقاط الاسماء عليها..
كلام في الآباء والأبناء...
للبشر أدوار يمثّلونها على مسرح الحياة منهم من يؤديها بإتقان، ومنهم من يفشل في أدائها، أما الذي يتقن دوره على مسرح الحياة فهو من يحظى بالجائزة الكبرى -وعي الحياة! لعل الدور الأهم الذي يقوم به المرء على مسرح الحياة، هو دور الوالد (وطبعاً الوالدة) فمنه يتعلم بقية الممثلين البراعة في أداء أدوارهم!
شروق وغروب – بقلم خليل الخوري - عارِضوا ... تصحوا
إما أننا بلد ديموقراطي... أو لا!
علم من أعلام ضهور الشوير في ذمّة الله
غيّب الموت علماً من أعلام بلدة ضهور الشوير سيدة كانت عنواناً للسيدة التي تفرض احترامها على الكبير وعلى الصغير.
لبنان والفرص الضائعة
اليوم تحل السيدة ميركل، المستشارة الالمانية، في لبنان ضيفة تمثل بلداً ينعم باقتصاد زاهر وبأمن وافر ويؤدّي دوراً بارزاً على الصعيدين الاوروبي والعالمي، خصوصاً في مجال أزمة النازحين السوريين، والنزوح واللجوء بشكل عام، وهذا الموضوع سيكون أبرز ما تتناوله اليوم مع الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري كما كانت قد بحثته أمس مع الرئيس سعد الحريري. وفي المستقبل غير البعيد سيأتي الرئيس الفرنسي ماكرون في زيارة دولة الى لبنان ليس فقط في إطار العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين إنما كذلك من أجل التأكيد على الدعم الذي تخص به باريس لبنان ورئيسه وحكومته وجيشه وقواه الأمنية. وإلى زيارات عديدة حدثت وسواها مقررة وفق برنامج زمني لرؤساء ومسؤولين كبار عرب وأجانب، فيأتي هذا استكمالاً للمؤتمرات المهمة التي شهدنا ثلاثة منها في الأشهر الأخيرة عقدت تباعاً على أعلى المستويات العالمية وبمشاركة القادة العالميين الكبار بدءًا بمؤتمر "باريس الرابع" أو "سادر 1" فمؤتمر روما فمؤتمر بروكسيل. فالمؤتمر الذي عُقد في العاصمة الفرنسية أسفر، كما هو معلوم، عن تخصيص 11 مليار دولار الى لبنان تراوح بين الهِبات والقروض الميسّرة وغايتها دعم الاقتصاد الوطني وصمود لبنان. ومؤتمر العاصمة الايطالية خُصّص لدعم الجيش والقوى الأمنية ووضعت فيه خطط واضحة لكيفية ترجمة هذا الدعم على الأرض، وإن ضمن ما تأذن به المعادلات والظروف الدولية، وعلاقة التحالف العميق بين الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل.
قراءة - بقلم يحي احمد الكعكي - طريق الحرير وحرب ترامب التجارية
في ٦-٧-٢٠١٨ ستبدأ »حرب ترامب
هوامش - بقلم ميرفت سيوفي- «الجزيرة» قطر
لم يتوقّف شيخ قطر تميم بن حمد
Page: 1 of 8
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة